رعيّة سيّدة السلام
كفرحباب، غزير

 

تأمّل للأبونا شربل حول عرس قانا

 

- كانت أعراس اليهود تدوم اسبوعاً لذا كان من الضروري أن نؤمن كميّة كبيرة من الخمر وكانت كل القرية مدعوة حتى الغرباء المارّين في القرية .

- إجمالاً نرى يسوع يشفي يعلّم يغفر. هنا نجده يعيش على إيقاع القرية،

- مريم اشتفّت الحاجة .

ربما نحن مدعوين كأبناء للرعيّة :

·       للعيش أحياناً على إيقاع رعيّتنا

·       لنلتمس حاجات أطفالنا وشبابنا ومسنّينا وعائلاتنا في الرعيّة.

·       لعدم الإستسلام إذا ما كنّا قد خضّرنا كل شيءكما يجب وشعرنا أنّ لا يزال هناك حاجة

·       لتلتمس حاجتنا للحب الحقيقي الذي يعطينا إيّاه يسوع بموته وقيامته وإرساله الروح القدس الذي يغيّر حياتنا

·       لتجديد ثقتنا بمن يهتّموا فينا في عائلاتنا ورعايانا ومؤسساتنا

·       لتجديد ثقتنا بإلهنا يسوع الذي يعرف حاجاتنا ولكنّه يريد أن نقول هذه الحاجة دون شروط .

·       لفهم دورنا كرسل وليس فقط كأشخاص نرى حاجات الناس المأسوية ونعالجها .

·       لتعلّم الطاعة للمسؤولين عنّا كما فعل الخدّام.

·       لتسليم ذاتنا ليسوع لنغيّر حياتنا كما فعل في الستّة أجران (عدد 6 الخلق) الملأى ماءً .

·       لعدم اليأس عندما نعتقد أن الفرح لن يدوم ،الرب أعاد إنعاش الحفلة

·       للتأكّد أنّنا ملأنا الأجران بكرم وحبّ.

·       للإستسلام لعمل الله الذي يريد أن يحوّلقلوبنا إلى قلوب ملآنة حناناً .

 

Social